كيف يمكن إختيار الأسهم
توقع السوق. رؤية المستقبل.

يمكن أن يكون اختيار الأسهم صعبًا بالنسبة للمستثمر العادي. فهذا الأمر ينطوي على الكثير من العلوم ويتطلب قدرًا معينًا من الخبرة ويحتاج إلى بعض الحظ. نحن في Financial.org نستخدم منهجية مقاربة من خطوتين، وهي تقنية مشابهة لتلك التي يستخدمها معظم مدراء الصناديق ومحللي أسواق الأسهم والخبراء في يومنا هذا. وفي الحقيقة فإن السيد وارين بافيت يستخدم منهجية مشابهة:

1.فهم تحليلات الاقتصاد الكلي العالمي والأمريكي لتحديد اتجاه معين.

ومن خلال هذا التحليل يمكن لنا أن نفهم كيف تؤثر القوى الرئيسية والعوامل الأخرى على أداء الاقتصاد. مؤشرات الاقتصاد الكلي مثل الناتج المحلي الإجمالي GDP، مؤشر أسعار المستهلك  CPI ومؤشر أسعار المنتجين PPI، ومعدلات البطالة وأسعار الفائدة ومعدل التضخم، والميزان التجاري يجب أن نقوم  بتحليلها جميعا بعناية حتى نتمكن من التنبؤ بمحرك النمو محليا وعالميا. هل ينبغي التركيز على تكنولوجيا المعلومات والمنتجات الاستهلاكية والتكنولوجيا الحيوية والمواد الصيدلانية، والخدمات المصرفية؟ وهل ينبغي تجنب قطاعات مثل البنية التحتية والطاقة والموارد الطبيعية؟

2.البحوث على الأسهم

بعد تحديد القطاع العام للاستثمار سيكون التركيز على نوع الشركات التي تمثل أفضل إمكانات القطاع/الصناعة المختارة. تشمل المعايير القليلة التي يتم استخدامها عادة ما يلي:

  • التقارير السنوية والقوائم المالية
  • تحقيق نمو
  • مفاجأت المكاسب الأخيرة
  • نسبة السعر/المكاسب
  • نسبة النمو/ الأصول
  • سجل أرباح الكوبون
  • القيمة السوقية والحجم
  • القوة النسبية للصناعة
  • مناقشات الإدارة وتحليلات الفريق الإداري
  • الأهداف القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى.
  • الموقف من الإلتزام بأحكام الشريعة
  • التحليل التنافسي للمنافسين

تنطبق المبادئ ذاتها بغض النظر عمّا إذا كنت تستثمر في سوق أسهم الولايات المتحدة أو في السوق المحلي. على سبيل المثال: إذا استثمرت في السوق الأوروبية فإنك تحتاج أولًا إلى تحديد المحرك التالي للنمو في الاقتصاد الأوروبي، قبل أن تبدأ في البحث عن أفضل الشركات التي تمثل ذلك المجال أو القطاع في أوروبا.

ليس هنالك ضمانات بأن الجميع يمكنهم تحديد المحرك التالي للنمو أو أفضل الشركات التي يمكنها أن تمثل النمو المحتمل. ما يشكّل حقيقة اليوم قد لا يكون كذلك غدًا بسبب التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. قد تغير شركة ما مهمتها أو رؤيتها أو قيمها مع مرور الزمن، وقد يصبح المنتج أو الخدمة الأكثر مبيعًا مهملًا مع مرور الزمن. وبالتالي فإن الاستثمار الجيد اليوم قد لا يكون جيدًا غدًا، والعكس صحيح.

الاستثمار الناجح هو عبارة عن رحلة وليس حدثًا لمرة واحدة، ولذلك تحتاج إلى أن تحضّر نفسك، لأنك ستذهب في رحلة طويلة. ولكي تصبح مستثمرًا ناجحًا فإنك تحتاج إلى أن تبقى على اطلاع دائم بالمعرفة المالية. ونحن في Financial.org نسمي هذا بكل بساطة "التعليم المالي مدى الحياة". عدا عن ذلك، فقد تشتري أو تبيع الأسهم الخاطئة في حوالي نصف المرات التي تقوم بها بذلك. ومع مرور الوقت من المرجح أن ينتهي بك المطاف مع محفظة بالسندات الخاطئة التي لا يحتاجها السوق ولكنها موجودة في محفظتك.

وفي الحقيقة، ليس الكثير من المستثمرين يعرفون كيفية قراءة البيانات المالية. لا يعرف الجميع المعلومات المرتبطة بالبيان المالي والتي توفر بالفعل تلميحات قوية عن تحركات سعر سهم ما للأسابيع والأشهر القادمة. حتى أن عددًا أقل من الناس يعرفون كيفية المقارنة بين البيانات المالية من سنة لأخرى لتحديد اتجاه السوق.

إن دورنا ووظيفتنا كمنصة تعليم مالي مستقلة هي تزويد أعضائنا بالمعرفة والمفاهيم والمهارات المالية غير المنحازة، حتى يكون من الممكن إبقاؤهم على اطلاع بشكل أفضل وأن نقدم لهم نظرة أكثر حيادية لكل احتمالية. سيثبت هذا فائدته على المدى الطويل، لأن التحليلات العلمية مع الخبرة المكتسبة عبر الزمن ستحل محل الحظ والفرص.

ويزعم العديد من مقدمي الخدمات المالية أنهم قد وجدوا الحل الاستثماري الأمثل لعملائها والحل المالي لجميع مشاكلهم. فيFinancial.orgلا نؤمن بأفضل إستثمار ونحن نرى أن الطريق إلى النجاح المالي على المدى البعيد يعتمد على فهم واضح ومعرفة العميل بنفسه / بنفسها.

ومن ثم نستخدم التعليم المالي لأعضائنا كمهمتنا في الحياة.
متاح للتنزيل
متاح للتنزيل
قم بتنزيل تطبيقات الجوال الرسمية الخاصة بنا اليوم.
Financial.org هي منصة تعليمية. نحن لا نتعامل بالأوراق المالية ولا نتلقى أي فوائد مالية من مزودي المنتجات والخدمات المالية.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 - 2019