إدارة النقد الاجنبى

عندما نحتفظ بالأموال النقدية، نحتاج إلى اتخاذ قرار بشأن العملات الرئيسية المراد الاحتفاظ بها: هل سيكون الدولار الأمريكي، الجنيه الإسترليني، اليورو، الين الياباني، الفرنك السويسري أو الدولار الأسترالي أو غيرها؟ الاحتفاظ بالعملة الخاطئة يمكن أن يؤدي بسهولة إلى خسارة في القيمة تقدر بين 5 إلى 20٪ في السنة. على العكس، يمكن أن يزيد القرار الصحيح من ثروتك بهامش مماثل.

قد تبدو المعاملات والاستثمارات بالعملات الأجنبية محفوفة بالمخاطر بالنسبة للعديد من صغار المستثمرين. سوق الصرف الأجنبي (أو "سوق الفوركس") يهيمن عليه البنوك والمؤسسات الاستثمارية بشكل كبير. ويحتاج المستثمرون الأفراد لفهم الفوائد والمخاطر، والطرق الأكثر فعالية للاستثمار في العملات الأجنبية. لا يشكل تجار البنوك سوى 5٪ من إجمالي عدد تجار الفوركس مع محاسبة المضاربين لـ 95 ٪ الأخرى، ولكن الأهم من ذلك هو أن نسبة 5٪ من تجار البنوك يمثلون 92٪ من إجمالي أحجام تداول العملات الأجنبية.

لا توجد أسرار خارقة للتداول في الفوركس. كل هذه المؤشرات الخاصة لا تضمن الربح في سوق الفوركس الحيوية. تحتاج ببساطة إلى فهم كيفية تداول اللاعبين الرئيسيين (المصرفيين) وتحليل السوق. وإذا استطعت فهم الجوانب الاقتصادية الأساسية بشكل صحيح، فأنت في طريق النجاح.

فوائد ومخاطر الاستثمار في العملات الأجنبية


هناك العديد من الفوائد والمخاطر التي يجب مراعاتها قبل اتخاذ قرار الاستثمار في العملات الأجنبية.

في حين أنها أكبر سوق وأكثرها سيولة في العالم، ينبغي على المستثمرين أن يفهموا ويقروا ويقبلوا المخاطر العديدة التي تميزها عن الاستثمارات التقليدية. والأهم من ذلك، أن الرافعة المالية العالية المستخدمة عند الاستثمار في العملات الأجنبية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع معدل التقلبات وزيادة مخاطر الخسارة.

الفوائد الرئيسية للاستثمار في العملات الأجنبية تشمل:

  • السوق الكبيرة والسائلة. يعتبر سوق الصرف الأجنبي أكبر الأسواق وأكثرها سيولة في العالم، حيث يبلغ متوسط حجم التداول اليومي 5 تريليون دولار.
  • التنويع. يوفر سوق الصرف الأجنبي للمستثمرين وسيلة للتنويع بعيداً عن المخاطر المحتملة المرتبطة بالدولار الأمريكي كفئة أصول.
  • ساعات التداول. سوق الصرف الأجنبي يعمل لمدة 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام في الأسبوع، وهي أطول من معظم أسواق الأسهم التقليدية أو السندات أو العقود الآجلة.
  • تكاليف منخفضة محتملة. معظم تداول العملات الأجنبية لا ينطوي على دفع عمولة، بل فروق سعر البيع/الشراء الذي يميل إلى أن يكون أكثر تشددا من الأسهم.

المخاطر الرئيسية للاستثمار في العملات الأجنبية تشمل:

  • رافعة مالية عالية. يتحرك سوق الصرف الأجنبي بزيادات صغيرة للغاية، مما يجعل الرافعة المالية العالية (عبر الهامش) ضرورة وخطرا على أولئك الذين يستثمرون بشكل مباشر.
  • ارتفاع معدل التقلب. يشتهر سوق الصرف الأجنبي بمستويات عالية من التقلبات بسبب التقارير الاقتصادية وتدخلات البنك المركزي والعوامل الأخرى.

في Financial.org، نهدف إلى تثقيف أعضائنا حول تقنيات إدارة المخاطر للمساعدة في تخفيف هذه المخاطر وتحسين عوائدهم على المدى الطويل. بالإضافة إلى ذلك، من المهم الاحتفاظ برأس مال كافٍ لتجنب أي مخاطر ناشئة عن استخدام الرافعة المالية عند التداول المباشر في البورصات الأجنبية.

فلسفتنا التعليمية في تجارة فوركس سهلة وبسيطة:

  • استخدم رافعة مالية صغيرة والانتباه إلى الأساس الاقتصادي لكل عملة رئيسية. فالكثير من الأموال يمكن تحقيقها من خلال تداول البيانات الاقتصادية، والسياسات الأساسية وسياسات البنك المركزي للعملة الرئيسية؛
  • استثمار فوركس يكون لفترة زمنية طويلة (3 - 24 شهرًا) هو تقدير القيمة النقدية على المدى الطويل. لا ينبغي أن يخسر أحد من الاستثمار في الفوركس إذا لم يكن الوقت قيدَا؛
  • تجنب تجارة المضاربة اليومية. لا أهمية لأن تكسب 50 % في شهر فقط لتخسرها في غضون أيام قليلة. و ليس هناك معنى لربح أقل من واحد في المئة من 100 صفقة وخسارة 10 % في عدد قليل فقط.

الاستثمار في الفوركس حيوي للغاية. فهو يتطلب تعليماً مالياً مستمراً للفرد ليتمكن من الحفاظ على محفظة عمله في مستوى مربح. طالما أن المرء يحتفظ بمبلغ معين من النقد، فإن الاستثمار في العملات الأجنبية هو مجموعة من المهارات التي يحتاج المرء للحفاظ عليها مدى الحياة.

متاح للتنزيل
متاح للتنزيل
قم بتنزيل تطبيقات الجوال الرسمية الخاصة بنا اليوم.
Financial.org هي منصة تعليمية. نحن لا نتعامل بالأوراق المالية ولا نتلقى أي فوائد مالية من مزودي المنتجات والخدمات المالية.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 - 2019